كيف أربي ابني وعمره سنة؟

كيف أربي ابني وعمره سنة؟، هذا السؤال يتردد كثيرا بين الأمهات وخاصة بين الأمهات الجدد، وتلجأ الكثير منهم إلى اعتماد أسلوب العقاب عن وقوع الاخطاء، والعقاب كما نعرف نحن في مجتمعاتنا لا يرتبط غالباَ بسلوك الطفل فقط، بل تستخدمه بعض الأمهات لمنع شيء ما يحبه الطفل بهدف عقابه علي شيء أخر خاطئ فعله، ولذا سوف نقدم لكم اليوم بعض الإجابات حول هذا الامر.

كيف أربي ابني وعمره سنة؟

وللإجابة علي سؤال كيف أربي ابني وعمره سنة؟، لابد من معرفة بعض السلبيات التي تترتب على اعتماد أسلوب العقاب للطفل في هذا السن الصغير، فهذا الأسلوب يؤدي إلي العديد من المشاكل المستقبلية منها علي سبيل المثال لا الحصر:

  • تؤثر فكرة العقاب علي نفسية الطفل بشكل كبير وعلي ثقته بنفسه.
  • عدم وجود علاقة قوية بين الأم والطفل وخاصة وقت الخطأ، بل تسود حالة من الخوف من العقاب من جانب الطفل.
  •  يتكرر الخطأ مرة أخرى لأنك لم تعالجي الخطأ نفسه.

عناد الأطفال في عمر السنة

مقالات أخرى تهمك:

من معوقات تربية الأطفال في عمر السنة مشكلة عناد الأطفال، حيث أنها من المشاكل الصعبة التي تواجه العديد من الأمهات عناد الاطفال في عمر السنة إلي حد ما، وخاصة أن الأطفال في هذا السن لا يدركون ماهية العقاب ومعناه، لذلك يجب علي الأبوين التأسيس السليم لفكرة العواقب منذ الصغر، ولكن بأسلوب بعيد كل البعد عن الحدة والضرب، لأن الطفل في هذه المرحلة يقوم باستكشاف العالم من حوله، ويعتبر الأبوين هما مرآته التي يرى بها، لذلك يجب تعليمه وتربيته بطريقة خالية تماما من والإهانة أو العقاب البدني أو النفسي.

تربية الأطفال في عمر السنة والنصف

حتى تستطيع الأم النجاح في تربية الأطفال في عمر السنة والنصف، لابد أن تعرف جيدا أن تصرفات الطفل في هذا العمر ولو كانت خاطئة، فإن الطفل لن يدرك هذا المعني لذا عليها تقوم ببعض الأشياء حتى لا يلجأ الطفل للعناد ويحاول معاودة الأخطاء مرة آخري منها:

  • محاولة تشتيت انتباه الطفل.
  • تجاهلي الموقف حتى يقلع عنه الطفل من تلقاء نفسه.
  •  الاهتمام بمشاعر الطفل، ودعمه حينما يخطأ بتصحيح الخطأ له، فالطفل يحتاج إلي الحب والتفهم أكثر من الضرب والعقاب.

ولمعرفة كل ما هو جديد في قسم منوعات يرجى زيارة موقعنا كل يوم.

تعليقات
جاري التحميل...