الحرمان من النوم.. أقرب الطرق المدمرة للإنسان

كثيرًا ما نضطر نتيجة ضغوطات العمل أو الدراسة أو حتى التفكير في أمور حياتية إلى الحرمان من النوم، دون أخذ قسط من الراحة، وقد تصل تلك المدة إلى أكثر من 24 ساعة، ومما لاشك فيه أن لذلك عواقب وخيمة على النفس وعلى العقل البشري وعلى الجهاز العصبي والثبات الانفعالي لدى الإنسان.

الاستيقاظ  بدون نوم لمدة 24 ساعة متواصلة

وتزداد النتائج المترتبة بشكل سلبي على الإنسان كلما زادت عدد الساعات الذي يمكثها بدون نوم حيث أن بقاءه ليوم كامل (24 ساعة) بدون نوم له تأثيراته السلبية على الإدراك وذلك حسب دراسات علمية أجريت في المجلة الدولية للطب المهني عام 2010م والصحة البيئية، توضح الدراسة النتائج المترتبة على عدم النوم دون راحة لمدة 24 ساعة وهي الضعف الإدراكي للشخص الذي لا ينام لمدة 24 ساعة متواصلة تشبه الشخص الذي يحتوي على نسبة الكحول في الدم بنسبة 0.10 في المئة، وأيضًا يؤدي إلى عدم التركيز والعصبية الملحوظة في السلوك.

الحرمان من النوم لمدة 36 ساعة متواصلة

اقرأ ايضاً:

بينما إذا استمر الفرد مستيقظًا فترة يوم ونصف متواصل أي بما يعادل (36 ساعة) يبدأ يتأثر الجسم حيث يزداد معدل ضربات القلب، ويتأثر ضغط الدم أيضًا وبالتالي نستطيع أن نقول أن عدم النوم يشكل خطراً ملحوظًا على صحة الإنسان.

الحرمان من النوم لمدة 72 ساعة متواصلة

عندما يحتاج الإنسان إلى الحرمان من النوم أو يستمر مستيقظًا لمدة يومين متواصلين (48 ساعة)، في هذه الحالة يتأثر مخ الإنسان يصاب بالهلوسة ويكون في حالة نعاس كاملة رغم استيقاظه الواضح ويصبح الإنسان في حالة توتر واضحة، وفي حالة ظل الإنسان مستيقظًا لثلاثة أيام كاملة (72 ساعة) دون نوم أو راحة، عند هذه المرحلة يتأثر الإنسان فعليًا، حيث يتأثر جهازه العصبي ويتأثر العقل والإدراك وتتأثر حواسه جميعًا.

وبعد كل هذا يتضح لنا أهمية النوم الكبيرة لكل أجهزة الجسم حيث أن جسم الإنسان يحتاج إلى ما بين 6-8 ساعات حيث يحافظ على صحة الإدراك وصحة أجهزة الجسم عمومًا ويؤدي إلى إنجاز العمل بشكل صحيح وتذكر دائمًا أن لبدنك عليك حق.

ولمزيد من أمتع المواضيع المتعلقة بشأن الصحة والجمال يرجى زيارة موقعنا كل يوم.

قد يعجبك ايضا

شاركنا بالرد على المقال

يمكنك إضافة رد بالأسفل

شكرا للرد