محاولات مضنية لتقليل مخاطر الهجمات الإلكترونية فى المستقبل

العديد من المحاولات تقوم بها شركة بالو ألتو نتوركس”شركة الحلول الأمنية” لمواجهة مخاطر الهجمات الإلكترونية المتوقعة لعام 2018، نتيجة التأثير القوي للحوادث الالكترونية في نظام حياة الأشخاص، بعد الهجمات الإلكترونية التي عصفت بمنظمات الرعاية الصحية في العديد من الدول والمسماه بـ الفدية الخبيثة – أنشئت شركة بالو ألتو نتوركس نظام أمني للتأكد من حماية الأجهزة الإلكترونية في حكومات الدول والمؤثرة بالتالي على حياة الأفراد.

محاولات مضنية لتقليل مخاطر الهجمات الإلكترونية عام 2018:

مخاطر الهجمات الإلكترونية ، بعد العديد من السنوات من السجلات التقليدية والتي لم يطرأ التغيير عليها في الأنظمة الإلكترونية، حيث يسعى المنظمون لإيجاد حلول لمنع الإختراقات، وذلك بناءاً على مهاراتهم الخاصة، بأفضل الحلول المناسبة حيث تسعى شركة الحماية الإلكترونية لإيجاد وسيلة لجمع بيانات التسجيل بسهولة وتخزينها بمرونة بالقدر المطلوب دون تحمل تكاليف إضافية، بدون ذلك لن تستطيع الهيئات إيجاد حلول أمنية إلا موظفين محترفين أو بميزانيات مرتفعة.

اقرأ ايضاً:

أحصل على جيست بوست مجاني

ومن ناحية أخرى، قد صدرت بعض التصريحات الخاصة بشأن مخاطر الهجمات الإلكترونية أنه من المتوقع اتساع دائرة القرصنة الإلكترونية عن طريق زيادة هجمات برمجيات الفدية الخبيثة والتى تم استخدامها ليس فقط من أجل الربح ولكن هذه البرمجيات تم استخدامها في الحصول على معلومات تم استغلالها لابتزاز الضحايا.

كذلك تستخدم هذه البرمجيات في الحصول على بيانات وأرقام حسابات اعتمادات، كذلك من المتوقع استغلال منظومة سلاسل التوريد في الحصول على تلك البيانات مما يمثل تحدي لأنظمة الأمن الإلكتروني في سلاسل التوريد (الشركاء- سلسلة التوريد-العملاء …إلخ) وعلى ذلك ستواجه شركة الحماية مسئولية أمن السحابة بينما يتحمل العميل ما سيتم تخزينه في السحابة وهنا يجب التوسع في إيجاد وسائل الدفع تكون أكثر تفوقاً وأكثر تنافسيةً.

يتحتم على شركات الحماية الإلكترونية إيجاد حلول أمنية أكثر مرونة ضد مخاطر الهجمات الإلكترونية لاتساع دائرة العالم الرقمي والذي يؤكد أن الهجمات الإلكترونية سوف تنتشر بنفس الكيفية بالتأكيد.

اقرأ أحدث الأخبار من على منصة موقعنا كل يوم.. من هناااا.

قد يعجبك ايضا
التعليقات
جاري التحميل ...