أشهر قضايا محاكمة الحيوانات المفترسة

محاكمة الحيوانات في أوروبا، من أغرب الأحداث التي قد يعرفها الإنسان ويجد صعوبة في تصديقها، حيث كشف التاريخ عن أشهر قضايا محاكمة الحيوانات المفترسة في تلك الفترة، والأسباب الكامنة وراء قبول مثل هذه القضايا ومطالبة البعض بأخذ حقهم من الحيوانات، حيث لم تنحصر المحاكمات علي محاكمة الحيوانات المفترسة فقط بل تطور ايضًا لعدد من الاسباب الصادمة ايضًا.

محاكمة الحيوانات في العصور الوسطى

لقد استطاع بعض المؤرخين تفسير محاكمة الحيوانات في العصور الوسطى، بأن الدافع الرئيسي لهذا التصرف يعتبر نفسياَ في المقام الأول، نظراَ لما كان يعانيه الناس في هذه الفترة من الشك في كل شيء وعدم الثقة والخوف، حيث كان الخوف هو الصفة السائدة بين كل شعوب أوربا في ذلك الوقت

محاكمة الحيوانات المفترسة

ومن أهم أمثلة محاكمة الحيوانات المفترسة، محاكمة خنزير، وكان ذلك في عام 1494 في فرنسا، حيث تم القبض علي الخنزير ومحاكمته بتهمة قتل طفل، وتتلخص هذه الحادثة في مهاجمة الخنازير لطفل صغير تركته أمه خارج الكنيسة ومحاولة أكله، ولقد قامت المحكمة باستدعاء الشهود الذين قاموا بالشهادة بما فعله هذا الخنزير، ثم حكمت بإعدام الخنازير شنقاَ في ميدان عام ليكون عبرة لغيره من الحيوانات.

محاكمة الحيوانات في أوروبا

ومن أبرز معالم تخلف العصور الوسطى لبعض الدول هو محاكمة الحيوانات في أوربا، ولم يقتصر الأمر علي محاكمة الحيوانات المفترسة بل تمت محاكمة عدة حيوانات أخرى منها:

  • محاكمة ديك: وكان ذلك في عام 1474، حيث تقدم أحد الناس بشكوى ضد الديك لأنه باض، وقد كان السحرة في هذا الوقت يبحثون عن بيضة ديك لاستخدامها في السحر الأسود، وقد تقدم أحد المحامين للدفاع عن الديك، لكن المحكمة أصدرت حكمها عليه بالإعدام.
  • محاكمة حشرات السوس: وكان ذلك في عام 1495 وتعد هذه القضية هي الأغرب علي الإطلاق، وقد وقعت أحداثها في فرنسا حيث رفع أحد المزارعين دعوى قضائية ضد حشرات السوس التي أتلفت زرعهم وأشجارها، ومن ثم قضت علي تجارتهم.

وقد استمرت هذه القضية في المحاكم ما لا يقل عن أربعون عاما، حتى مل أصحاب المزارع وقرروا أن يعطوا حشرات السوس قطعة أرض تكون خاصة بهم يأكلوا منها ما يشاءون.

ولمعرفة المزيد من عجائب وغرائب يرجى زيارة موقعنا كل يوم.

قد يعجبك ايضا

شاركنا بالرد على المقال

يمكنك إضافة رد بالأسفل

شكرا للرد