قصة على بن أبي طالب وأهم أعماله


اسمه على بن أبي طالب بن عبدالمطلب الهاشمي القرشي، وكانت كنيته (أبو الحسن، أبو تراب، أسد الله، حيدرا، المرتضى)، والاسم المعروف به أمير المؤمنين، وكان أول من أسلم من الصبية، وهو رابع الخلفاء الراشدين، ومن العشرة المبشرين بالجنة، وعن مولده جاء إنه قد ولد على بن أبي طالب في مكة المكرمة عام 600م،  ثم تربى على يد الرسول صلى الله عليه وسلم وفي بيته مع زوجته وأبنائه ثم بعد ذلك قام الرسول بتزويجه من ابنته فاطمة.

قصة علي بن أبي طالب وحياتة :

كان على بن أبي طالب يتميز بغزارة علمه فقد كان علمه الغزير في العلوم الدينية والدنيوية، فكان بارع في الحساب، وعلوم اللغة، وكان يحب أن ينشر علمه ويطلب من الناس أن تسأله، وجاءت خلافته بعد مقتل عثمان بن عفان بيوم قام المسلمين بمبايعة على بن ابي طالب للخلافة، وكان لا يحب أن يكون خليفة للمسلمين وكان يفضل أن يكون وزيرًا أو غير ذلك ولكن قام بإقناعه بعض الصحابة.

اقرأ ايضاً:

سيدنا يوسف والسجن

وعن صفاته، جاء في كتب السلف الصالح أنه قد كان على بن أبي طالب شديد الأدمة وذا بطن صلعاء ومقبل العينين يميل إلى القصر، وقد كان مثالًا رائعًا للخلق والدين، وكان يتميز بالشجاعة، في عهده أعلن أنه سوف يسير على منهج الإسلام وأن يسود العدل والمساواة بين الناس، وفي عهده وعد المسلمين بأنه سوف يعيد كل الأموال التي أخذها عثمان بن عفان من بيت المال للأقارب، قام بعزل بعض الولاة الذين كانوا في عهد عثمان وقام بتعيين غيرهم، قام على بن أبي طالب بنقل عاصمة الخلافة من المدينة المنورة إلى الكوفة بعد معركة الجمل بسبب موقعها المتميز الذي يقع في وسط الأراضي الإسلامية، قال عليه بعض المؤرخين أنه لم يكن ناجحاً في السياسة.

وبالنسبة إلى وفاة على بن أبي طالب رضي الله عنه، قد ورد أنه قد قتل على يد عبدالرحمن بن ملجم الذي قام بطعنه بسيف مسموم وهو يصلي بالمسلمين في صلاة الفجر، في مسجد الكوفة

وللمزيد من امتع السير و القصص والحكايات زوروا موقعنا كل يوم.

قد يعجبك ايضا
التعليقات
جاري التحميل ...