فوائد الزنجبيل الطبيعي للجسم

الزّنجبيل

يعتبر الزّنجبيل نباتاً استوائيّاً، ويتميّز بأزهاره الخضراء الأرجوانيّة، وساقه العطريّة الممتدّة تحت الأرض، ويستخدم بشكل أساسيّ في الطّهي والمعالجة. واسمه الشّائع هو الزَّنجبيل (ginger)، أمّا اسمه اللاتيني فهو (Zingiber officinale) أي نبات الزّنجبيل.

ويحتوي الزّنجبيل على مجموعة كبيرة من مضادّات الأكسدة القويّة، والكثير من المعادن والزّيوت المهمّة، مثل: الجينجيرول، الزينجيرون، وغيرها. وتعمل هذه الزّيوت بشكل أساسيّ على تحسين حركة الأمعاء، وتعمل كمضادّ للالتهابات، وخافض للحرارة، ومسكن للآلام، وتعمل على التقليل من حدّة غثيان الصّباح لدى النّساء الحوامل، حيث تؤثّر بشكل رئيسيّ على الجهاز العصبيّ.
فوائد الزنجبيل المطحون

فوائد الزنجبيل

قال تعالى:” يُسْقَوْنَ فِيهَا كَأْساً كَانَ مِزَاجُهَا زَنجَبِيلاً “، الإنسان/1.
تمّ استخدام الزّنجبيل منذ زمن طويل في الطّهي وفي الطّب البديل، لاحتوائه على منافع طبيّة كثيرة، حيث استخدمت جذور الزّنجبيل في تسهيل عمليّة الهضم، وعلاج الإسهال، والغثيان، وآلام المعدة، ومن أهمّ فوائد الزّنجبيل:

  • فوائد الزنجبيل في معالجة القيء والغثيان النّاتج عن العمليّات الجراحيّة، وقد أثبتت الدّراسات أنّ استعمال غرامٍ واحدٍ من الزّنجبيل قبل ساعةٍ من العمليّة الجراحيّة، يساهم بشكل كبير في التّخفيف من الغثيان بما يعادل ما نسبته 38%.
  • فوائد الزنجبيل في التّقليل من غثيان الصّباح عند الحوامل، ويجب عدم تناوله من قبل الحوامل إلا تحت إشراف طبيب مختصّ. ولم يثبت طبيّاً معالجة الزّنجبيل لغثيان الصّباح لدى غير الحوامل، أو لمن يعانون من دوار البحر.
  • فوائد الزنجبيل في التّخفيف من آلام الدّورة الشّهريّة، حيث بيّن الباحثون أنّ تناول 250 غم من الزّنجبيل 4 مرّات يوميّاً لمدّة ثلاثة أيّام، وذلك خلال فترة الدّورة الشّهرية، يوازي مفعول مسكّنات الآلام الطبيّة، مثل الإيبوبروفين والميفامينيك أسيد في عمليّة التقليل من آلالام المرتبطة بها.
  • فوائد الزنجبيل في التّخفيف من ألم المفاصل، حيث أُثبتَ أنّ تناول 250 مغ من الزّنجبيل 4 مرّات يوميّاً، يعمل على التّخفيف من ألم مفصل الرّكبة بعد 3 أشهر من العلاج، وفي دراسة أخرى تمّت المقارنة بين الزّنجبيل ونوع آخر يسمّى بالخولنجان- وهي إحدى فصائل الزنجبيليّات – وثبتَ أنّهما يخفّفان من ألم المفاصل، النّاتج من الوقوف أو ألم المفاصل بعد المشي.
  • فوائد الزنجبيل في التّخفيف من أعراض البرد والسّعال، حيث يعمل الزّنجبيل على زيادة اتّساع الشّعب الهوائيّة، والتّخفيف من حدّة بعض أعراض الحساسيّة.(1)
  • فوائد الزنجبيل في تنظيم مستوى السّكر، حيث أنّ تناول كوب من مشروب الزّنجبيل يوميّاً يعمل على تنظيم وخفض مستوى السّكر في الدّم، ويساعد أيضاً على زيادة فاعليّة الأدوية المستخدمة في علاج هذا المرض.
  • فوائد الزنجبيل في معالجة الأرق، حيث أنّ شرب كوب من الحليب الدّافئ، والمضاف إليه الزّنجبيل المطحون يساعد على التّقليل من هذه الظّاهرة، والنّوم بانتظام.(2)

فوائد الزنجبيل الطبيعي

فوائد الزنجبيل

فوائد الزّنجبيل لفروة الرّأس

اقرأ ايضاً:

يعتبر الزّنجبيل علاجاً فعّالاً لمشكلة تساقط الشّعر، حيث يعمل على تنشيط الدّورة الدمويّة؛ إذ يسرِّع من عمليّة وصول الدّم الغنيّ بالأغذية اللازمة لفروة الرّأس، ولذلك يُنصح بتدليك فروة الرّأس قليلة الشّعر بشرائح الزّنجبيل. ومن فوائد الزّنجبيل أنّه يعمل على إضفاء الجمال والقوّة للشعر.
ومن الخلطات المفيدة لإطالة شعر الرّأس، والتي يعتبر الزّنجبيل مكوّناً أساسيّاً لها، حيث تعمل على إنبات شعر قويّ، وتحميه من التّساقط، هي خلطة الزّنجبيل المطحون، مضافاً إليه ملعقة كبيرة من زيت السّمسم، ويمزجان معاً، ثمّ تدلّك بهما فروة الرّأس، وتترك هذه الخلطة ليلةً كاملةً على الشّعر، وعند الاستيقاظ يُغسل الشّعر. ويتمّ استعمال هذه الوصفة ثلاث مرّاتٍ أسبوعيّاً، وسوف يعود الشّعر بعد فترة لنموّه الطبيعي.

فوائد الزّنجبيل للبشرة

للزّنجبيل فائدة كبيرة في تفتيح وتنقية البشرة، ومن فوائده أيضاً أنّه يقوم بتبييض وتنظيف البشرة. ومن أهمّ الخلطات الطبيعيّة المفيدة للبشرة باستعمال الزّنجبيل، خلطة الزّنجبيل المبشور، مضافاً إليه ملعقة من العسل، وملعقة خميرة بيرة، ونصف ليمونة، وبياض بيضة، ومقدار بسيط من الزّنجبيل. نقوم بتنظيف البشرة وغسلها قبل وضع الخلطة عليها، ثمّ نمزج المكوّنات السّابقة ونضعها لمدّة ربع ساعة، ثمّ نغسل الوجه جيّداً.

فوائد الزّنجبيل للجنس

يعتبر الزّنجبيل مفيداً جدّاً في إثارة وتقوية الشّهوة الجنسيّة لدى الزّوجين، كما يعتبر الزّنجبيل علاجاً قويّاً للمصابين بالضّعف والعجز الجنسيّ، ومن فوائد الزّنجبيل أنّه يؤخّر من عملية القذف لدى الرّجال، ويُعدّ الزّنجبيل مساعداً قويّاً في عملية الانتصاب عند الرّجال، ويعدُّ الزّنجبيل مهمّا في التخلّص من الرّوائح النّاتجة عن الإفرازات المهبليّة لدى النّساء. وينصح بمزج الزّنجبيل المطحون، والفلفل الأسود المطحون، وطحين المستكة أيضاً، والقرنفل، حيث تخلط هذه المكوّنات مع العسل، وتوضع على النّار حتى ينضج الخليط، ويجب المداومة على أخذ ملعقة صغيرة منه يوميّاً.

فوائد الزّنجبيل للحامل

للزّنجبيل فائدة كبيرة في علاج الغثيان للحامل والقيء، ومن فوائد الزّنجبيل أنّه مهم في التّخلص من شهوة الوحم. حيث يساعد تناول ملعقة صغيرة في اليوم ثلاث مرّات من الزّنجبيل المطحون على التخلّص من الغثيان والقيء. حيث ينقع الزّنجبيل الأخضر(الطّازج) في خلّ التفاح لمدّة ليلتين، ثم يجفّف، وإن أحببت حمّصيه وتناولي منه كلّ يوم. وقبل نهوضك من فراشك في الصباح اشربي الزّنجبيل المحلّى بالعسل، ويمكن تناول بسكويت (الشّاي) مع الزّنجبيل، وانتظري إلى أن يأخذ مفعوله، ثمّ انهضي من فراشك.

فوائد الزّنجبيل الطّازج

بالإضافة إلى الفوائد الغنيّة لنبات الزّنجبيل السّابقة الذِكر في الأعلى، هناك فوائد أخرى مهمّة منها: الزّيوت الموجودة في الزنجبيل تعمل على تنشيط الدّورة الدّموية، ويعالج الزّنجبيل آلام المعدة، ويعالج الإسهال النّاتج عن البرودة في الجوّ، كما يخلّص المصاب بالكحّة وتراكم البلغم من هذا الضّرر. ويقوم الزّنجبيل بتطهير الأمعاء والجهاز الهضمي، وحمايتهما من التسمّم من الأغذية.

مستحضرات من الزّنجبيل

يتواجد في الأسواق الزّنجبيل المجفّف غير المقشّر، والزّنجبيل المقشّر، وكذلك يتواجد على هيئة مسحوق، وقطع مسطّحة، بالإضافة إلى الزّنجبيل الطّازج الطّري والموجود في بعض المحال التجاريّة، كما يتواجد زيت الزّنجبيل، وكبسولات، وأقراص صيدلانيّة من الزّنجبيل في محلّات الأغذية التكميليّة وفي الصيدليّات.

قد يعجبك ايضا
التعليقات
جاري التحميل ...