فظائع جزيرة الدمي.. وحكاية الساكن الوحيد


نقدم لكم اليوم فظائع جزيرة الدمي.. وحكاية الساكن الوحيد حيث اشتهرت جزيرة الدمى هي أحد الجزر الموجود في المكسيك وتنتشر بها العديد من البحيرات حضارة الأزتيك و التولتيك وسوف نستعرض تفاصيل أكثر حول هذه الجزيرة.

حكاية الساكن الوحيد في جزيرة الدمي :-

حكاية الساكن الوحيد في جزيرة الدمي
حكاية الساكن الوحيد في جزيرة الدمي

كان هناك شخص يدعى دون (جوليان  كان باريرا ) يسخن في كوخ في جزيرة الدمي في قديم الزمان وكان هذا الرجل غريب الأطوار حيث ان هذا الرجل كان متزوج وله أطفال يعيشون في المدينة ولكنه لم يعيش مع أولاده وفضل الابتعاد عنهم والعيش في جزيرة الدمي بمفرده.

وكثرة الأقاويل حول عيشته بشكل منفرد في هذه الجزيرة ومن هذه الأقاويل أنه في عام 1950 كان باريرا شاب أنيق وله وظيفة محترمة وعائلة كبيرة وكان يأتي إلى جزيرة الدمي كثيرًا بسبب صلة القرابة بينه وبين مالكي الجزيرة.

وفي يوم من الأيام وقف باريرا أمام شاطئ الجزيرة ينظر إلى بقعة من هذه الجزيرة وقد غرقت بها في أحد الأيام فتاة وفجأة شاهد باريرا طيف لهذه الفتاة تحت سطح الماء تلبس ثوب أبيض ذات شرائط مزركشة.

اقرأ ايضاً:

حكاية فتاة جزيرة الدمى :-

حكاية فتاة جزيرة الدمى
حكاية فتاة جزيرة الدمى

ومن عجائب وغرائب قصة حكاية فتاة جزيرة الدمى أن هذه الفتاة ظلت تحت الماء ولم تطف أبدًا فوق سطح الماء واعتقد ذلك الشاب أن هذه الفتاة ميتة إلى أن اقترب منها وبدأت له وكأنها حية بحيث كانت عيناها مفتوحتان على وسعهما وكانت تنظر إليه بغرابة وما أن شاهد ذلك وقفز إلى الماء اعتقادا منه أنه سوف يقوم بإنقاذها.

وبعد أن سحبها تبين له أنها دمية أطفال جميلة وكاد أن يفقد عقله من هذه التجربة لأنه اعتقد أنه فتاة حقيقة وفي الآخر اكتشف أنها دمية.

وازدادت حيرة هذا الشاب عندما حكى أحد المزارعين أنه في قديم الزمان غرقت فتاة في مياه تلك الجزيرة في عشرينات القرن الماضي ولم يستطيع أحد العثور على جسدها فأيقن باريرا أنه شاهد شبح تلك الفتاة المتمثل في الدمية.

وبعد أن عاد إلى منزله شعر بأن شيء كبير تغير في داخله بحيث أن مشهد تلك الدمية لم يخرج من خاطره طوال الوقت ولذلك ترك وظيفته وأهله وغادر المدينة وجلس في كوخ في جزيرة الدمي وكان كل يوم يلتقط دمية من المياه ويعلقها في هذه الجزيرة.

ومع مرور الأيام تحولت الجزيرة إلى معرض كبير للدمى، وفي يوم من الأيام وجدت جثة باريرا غارقة في تلك البقعة من الماء ولم يعرف ما هو سبب الوفاة.

قد يعجبك ايضا
التعليقات
جاري التحميل ...