عمرو بن العاص سيرته وحياته وأعماله

اسمه أبو عبد الله عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم، ينتهي اسمه كعب بن لؤي بن كنانة، أطلق عليه لقب الفاروق عمر لقب “أرطبون العرب” وذلك لأنه كان شديد الذكاء، فهو من بني سهم من قبيلة قريش في مكة، فكانت هذه العائلة تحتل مكانة عظيمة قبل الإسلام وبعده، حيث كانوا يتميز أيضًا بسمعة جيدة، فكان الناس يذهبون إليهم ليستفيدوا من حكمتهم.

سيرة عمرو بن العاص رضي الله عنه:

حياة عمرو بن العاص، ولد عمرو بن العاص رضي الله عنه في بيت يتمتع بالحياة المترفة، وكان ثابت الجنان فصيح اللسان قوي الحجة والبنية يمتلك مهارة القتال بالسيف ولديه علم بالفروسية، كان ذكيا ومحبًا للشعر، كان يعمل عمرو بن العاص رضي الله عنه في البداية بالتجارة فيكتسب منها معرفة الناس وأوضاع البلاد من حوله، وذهب عمر بن العاص قبل الإسلام إلى ملك الحبشة ليقوم بطرد المسلمين من حمايته ولكن لم يوافقه الملك في ذلك، لاسلامه بعد عودته من الحبشة بعد رفض الملك النجاشي لرأيه، أخذ يتتبع أخبار المسلمين وفي السنة الثامنة من الهجرة ذهب إلى الرسول صلى الله عليه وسلم هو وخالد بن الوليد وعثمان بن طلحة ليعلنوا إسلامهم على يد الرسول.

اقرأ ايضاً:

سيدنا يوسف والسجن

أعمال عمرو بن العاص رضي الله عنه:

الأعمال التي قام بها عمرو بن العاص رضي الله عنه قام بمحاربة المرتدين عن الإسلام في عهد أبو بكر الصديق، انتصر عمر بن العاص على الروم في معركة اليرموك، فتح مصر عام 641م، أسس أول عاصمة لمصر وهى مدينة الفسطاط، حيث أنه كان أول والي عربي يقوم بحكم مصر، أسس أول مسجد في مصر وإفريقيا وهو جامع عمرو بن العاص، أعاد حفر قناة سيزوستريس والتي عرفت باسم خليج أمير المؤمنين وذلك نسبة إلى الخليفة عمر بن الخطاب الذي أمر بإعادة حفرها مرة أخرى، أقام مقياس على نهر النيل ليقوم بتحديد الضرائب التي سوف يفرضها على المصريين.

وعن وفاة عمرو بن العاص رضي الله عنه توفي في مصر عام 682م وتم دفنه في منطقة المقطم وهو حي من أحياء القاهرة الجديدة في العصر الحالي، وكان تاركًا وراءه ابنه عبدالله.

ولمعرفة المزيد من قصص وحكايات زوروا موقعنا كل يوم.

قد يعجبك ايضا

شاركنا بالرد على المقال

يمكنك إضافة رد بالأسفل

شكرا للرد