سيرة سعد بن أبي وقاص واسلامه ووفاته

0 85

يعتبر سعد بن أبي وقاص من صحابة الرسول اسمه كاملًا سعد بن مالك بن أهيب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب القرشي، وكان لقبه المشهور به أبو إسحاق، وهو من العشرة المبشرين بالجنة، وكان واحد من الستة الذين قال أسمائهم عمر بن الخطاب ليكون خليفة المسلمين، كان سعد بن أبي وقاص من أكثر أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم في قول الحق، وقام الرسول عليه الصلاة والسلام بالمؤاخاة بينه وبين سعد بن معاذ سيد الأوس، وقد كان سعد بن أبي وقاص من المسلمين الشجعان والأبطال في مكة المكرمة قبل هجرة الرسول وفي المدينة المنورة بعد هجرة الرسول.

قصة إسلام سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه:

قصة إسلام الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص فقد أسلم سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه وكان عمره سبعة عشر عامًا، وكان أول من الذين صدقوا عقيدة الإيمان وقد دخل الإسلام على يد أبي بكر الصديق رضي الله عنه، كانت العشرة الطيبة للناس والخلق الحسن من صفات سعد، وكان يثق فيه ويؤلف من قبل الناس، وعندما علمت أم سعد أنه أسلم غضبت غضبًا شديدًا وقد بذلت الجهد الشديد لكي يعود مرة أخرى إلى الكفر ولكنه لم يستمع لها وتمسك بإسلامه، إلا أنها لم تفلح أبدًا.

اقرأ ايضاً:

سيدنا يوسف والسجن

وتعرض سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه غضبًا شديدًا من المشركين بسبب دخوله في الإسلام، فقام الصحابي الجليل سعد بن أبي وقاص ومن دخل الأسلام معه أن يقاطعوا المشركين حيث لم يبيعوا ولم يبتاعوا منهم ولا ينكحوهم أو ينكحوا منهم، والمسلمين في ذلك الوقت أصابهم جوع شديد.

وكان سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه والمؤمنين معه بعد الهجرة تمر عليهم ظروف قاسية جدًا حيث كانوا لا يجدون إلا الحشائش وورق الشجر والأعشاب لكي يأكلوا، وبشكل خاص في أثناء الغزوات قام سعد بن أبي الوقاص رضي الله عنه توفي بمنطقة العتيق وهي موجودة خارج المدينة المنورة وكان في سنة خمس وخمسين من الهجرة، وكان عمره وقت وفاته تجاوز الثمانين عاما، فقد حملوه الرجال على أعناقهم وقد صلى عليه مروان بن الحكم، وجميع أمهات المؤمنين اللواتي أدركن، وقد تم دفنه بمنطقة البقيع، ويعتبر آخر من مات من الصحابة العشرة الذين تم تبشيرهم بدخول الجنة.

ولمعرفة المزيد من قصص وحكايات كل يوم زوروا موقعنا.

قد يعجبك ايضا

شاركنا بالرد على المقال

يمكنك إضافة رد بالأسفل

شكرا للرد