سيرة حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه

اسمه حمزة بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر، وكان الاسم المعروف به أبي عمارة أبي يعلى، يكون حمزة بن عبد المطلب عم الرسول، أي أن له نفس نسب الرسول صلى الله عليه وسلم، وأخو الرسول صلي الله عليه وسلم في الرضاعة، ولد عام 54 قبل هجرة الرسول، ما يوافق 568 ميلاديًا.

حياة حمزة بن عبد المطلب:

حياة حمزة بن عبد المطلب عاش في مكة بشبه الجزيرة العربية، تربي على يد أبوه عبد المطلب بن هاشم وقد تربى مع الرسول صلى الله عليه وسلم، وقد كان شجاعًا وكريمًا، وتعلم هو والرسول القيم والمبادئ الأصلية العربية، زوجاته اسمائهم: خولة بنت قيس، وبنت الملة بن مالك، وسلمى بنت عميس، وأبنائه اسمائهم: عمارة، وعلي، وعامر، و أمامه.

اقرأ ايضاً:

سيدنا يوسف والسجن

قصة إسلام أسد الله المسلول حمزة بن عبد المطلب:

وعن إسلام حمزة بن عبد المطلب والملقب باسم أسد الله المسلول، قد أعلن إسلامه بعد هجرة الرسول بعامين وعند دخوله الإسلام علمت قريش أن الرسول لديه عزوه قوية جدًا، وبعده الصحابي الجليل عمرو بن الخطاب قد أعلن إسلامه ففي ذلك الوقت ازدادت قوة المسلمين وأخذوا يعلنوا عن إسلامهم، وكف أهل قريش عن إلحاق الأذى بالرسول بعد دخوله في الإسلام، حضر مع الرسول غزوة بدر وقام فيها بقتل عدد كبير من المشركين منهم شيبة بن ربيعة.

استشهاد حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه:

قصة استشهاد أسد الله المسلول، حارب الصحابي الجليل حمزة بن عبد المطلب مع الرسول صلى الله عليه وسلم في غزوة أحد التي حدثت في العام الثالث هجريًا، وقام بقتل عدد كبير من المشركين، وبعد قتله على يد وحشي بن حرب الحبشي قامت هند بنت عتبة بفتح بطنه، وأخذت كبده بطريقة وحشية وأدخلته فمها ومضغه، ثم أخرجه مرة أخرى من فمها، قامت بهذا كله انتقامًا لمقتل أبيها عتبة وأخوه شيبة على يد حمزة بن عبد المطلب عم الرسول، وبعد مقتل حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه تم دفنه مع ابن أخته عبد الله بن جحش في قبرٍ واحد، وكان أول شخص من الصحابة ليصلي عليه الرسول، وحزن عليها الرسول حزنًا شديدًا.

ومن هنا يمكنكم معرفة المزيد عن الأسرار المثيرة عالم قصص وحكايات كل يوم.

قد يعجبك ايضا

شاركنا بالرد على المقال

يمكنك إضافة رد بالأسفل

شكرا للرد