تعلم كيفية تحديد القبلة للصلاة

يسأل الكثيرين عن تحديد القبلة للصلاة من الأمور الضرورية التي لا تصح الصلاة إلا بعد معرفتها لذلك نقدم لكم من خلال هذا المقال بعض الطرق التي تساعد في تحديدها للصلاة لتسهيل الصلاة الصحيحة على أي مسلم في أي مكان.

كيفية تحديد القبلة للصلاة :-

تحديد القبلة للصلاة
تحديد القبلة للصلاة

هناك بعض الطرق التي تساعد في معرفة القبلة للصلاة وهي تعتبر من أسهل الطرق والتي تكون متاحة أمام جميع الناس  وهي:

الطريقة الأولى :-

وهي وقوف الشخص تحت أشعة الشمس وقت الزوال ومشاهدة ظله ويكون ذلك تقريبًا في الساعة 12:18 الظهر ويكون ذلك في الوقت 29 مايو و16 يوليو في اتجاه القبلة.

اقرأ ايضاً:

الطريقة الثانية :-

هذه الطريقة تعتمد على شكل الشمس والقمر لأن لكل منهما مساره الخاص ويمكن حساب درجة انحراف القبلة عن كليهما، ولكن يجب في هذه الطريقة استخدام البوصلة لتحديد الشمال لأن القبلة تكون عند الانحراف ناحية الشمال.

ولكن يجب عند الأخذ بهذه الطريقة الوضع في الاعتبار ما يسمى الانحراف المغناطيسي الذي يعرف بانحراف عن ناحية الشمال أو الجنوب بشكل طفيف ولكن هذه الانحرافات يتحملها عنك البرنامج الفلكي.

أهمية تحديد القبلة للصلاة :-

أهمية تحديد القبلة للصلاة
أهمية تحديد القبلة للصلاة
  • يجب معرفة أن من صلى بغير اتجاه القبلة جهلًا منه لا تبطل صلاته ولكنه إذا عرف مكان القبلة بعد ذلك وجبت عليه إعادة الصلاة.
  • من صلى في الطائرة أو في سفينة أو في السيارة أو ما شابه ذلك أثناء السفر فيصلي الشخص حيث تسير الدابة وليس عليه حرج لأن وسائل المواصلات تغير اتجاهها بشكل مستمر وليس على المسلم تغير اتجاهه معها.
  • قال الله تعالى ﴿وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ﴾[البقرة:115] وهذه الآية تناولت من يصلي على الفضاء أو على القمر مثلًا لأنهم يجهلون القبلة.
  • هناك عدة طرق أخرى لتحديدها مثل الطرق الحديثة التي تكمن في السجادة المزودة بالبوصلة لتحديدها، أو معرفة القبلة عن طريق البوصلة أو عن طريق بعض البرامج والتطبيقات التي تحمل عن طريق الأنترنت.
  • ولكن من المهم أن يحاول المسلم معرفتها بكل الطرق حتى تصح صلاته ولكن عند جهله بها وعدم التوصل إلى أي طريقة لمعرفة القبلة فليصل في أي اتجاه.

ولمزيد من المواضيع المميزة يمكنكم زيارة موقعنا كل يوم نيوز دائمًا.

قد يعجبك ايضا
التعليقات
جاري التحميل ...