تعرف على مجموعة عادات يومية مفيدة تساهم في تغيير حياتك لشكل أفضل

تعرف على مجموعة عادات يومية مفيدة تساهم في تغيير حياتك بشكل أفضل ، الروتين اليومي الذي نتبعه هو أمر قاتل مع مرور الوقت حيث يصنع من الإنسان نسخة مكررة ومتشابهة يتم إعادتها كل يوم وتكرارها دون النظر لفوائدها وأضرارها، إذا كانت لديك الرغبة في ممارسة عادات يومية ولكنها تعود عليك بالنفع والفائدة الأكيدة إذا تابع هذا المقال الشيق من كل يوم نيوز للتعرف على مجموعة عادات يومية مفيدة تساهم في تغيير حياتك بشكل أفضل.

تعرف على مجموعة عادات يومية مفيدة تساهم في تغيير حياتك لشكل أفضل

غير نظرتك للأمور المملة

عادات يومية مفيدة

هناك مجموعة من الأمور التي نقوم بها بشكل يومي ونرى أنها مملة ومتعبة ونتوق طوال الوقت لأن نصبح ضمن حياة الأغنياء والمشاهير الذين لديهم خدم وعلى سبيل المثال لا يقومون بتنظيف المنزل أو غسل الأواني وغيرها، ولكن نحن لا نرى من حياتهم في الإعلام سوى الجوانب اللامعة والمشرقة وا نعلم خفايا حياتهم أو ما يدور في الكواليس لديهم فلا يوجد شخص خال من الهموم على الإطلاق.

لذا إذا كان لديك مهام ثقيلة في يومك وتشعرك بالملل والضجر منها ولا تستطيع التأقلم معها فلم لا تعتبرها وقت فراغ مناسب لعمل ما لم تستطيع عمله ي الأوقات الأخرى، فعلى سبيل المثال يمكن لربة المنزل أثناء تنظيف المنزل أن تعتبر الأمر نشاطا وحركة تزيد حيوية الجسم وتحرق سعرات حرارية بدلا من الجلوس والخمول طوال الوقت، يمكنها أيضا أثناء عملية التنظيف أن تستمتع للأغاني المفضلة لها أو محاضرة صوتية شيقة تفيدها فيما بعد وهكذا.

هذا يعني أن كل أمر ممل وسيء يمكنك بتفكير بسيط جدا أن تحوله متعة ورغبة في الفائدة وبالتالي لا تشعر بثقل هذا الأمر واعتاد على فعل ذلك في كل الأمور الروتينية في حياتك ستلاحظ تغيير واسع جدا فيها.

فكر بمستقبلك قبل حاضرك

هذا الأمر لا يعد استباقا للأحداث كما يعتقد البعض من الأشخاص الذين يقولون يجب أن نعيش الحاضر فنحن لا نضمن المستقبل، بالعكس تماما التفكير في مستقبل مشرق وطموح كبير يعطيك دافع أقوى لتطوير الحاضر في كل الأمور.

الدراسة، إذا بدأت بالتفكير بثمار المثابرة والاجتهاد ستكون مثابرا ومجتهدا طوال الوقت فعي سبيل المثال إذا كنت طالبا في الثانوية وتطمح للوصول إلى كلية معينة وترسم أهداف وطموحات ترغب فيها بهذه الكلية، سيزين هذا التفكير حاضرك فتجد نفسك قد بدأت بالجد والاجتهاد والدراسة بشكل جدي للوصول لهذا المستقبل الذي ترغب به.

العمل، إذا كنت ترغب في الترقية بعملك والوصول لمناصب أعلى والتميز بين أقرانك هناك ستبدأ بتطوير ذاتك وتنمية مهاراتك والعمل بصورة جدية أكبر كما ستكون حريصا على الحضور للعمل باكرا وإعطاء انطباع جيد وإيجابي عنك لرؤسائك بالعمل وهذا الأمر يعد  دفعة إيجابية رائعة في مسيرتك المهنية.

العائلة، إذا كنت دائم التفكير في مستقبل عائلتك وأبنائك وترغب في ضمان حياة ومستقبل أفضل لهم سيكون هذا الأمر نصب عينيك طوال الوقت فتجد نفسك تعمل بجدية في عملك وتربيهم على أفضل الأخلاق والمباديء حتى تصل في النهاية لأنهم أبناء صالحين.

لا تتوقف عن القراءة

عادات يومية مفيدة

القراءة هي من الأمور والعادات التي لا يجب أن تتوقف عنها وتخصص لها وقت في يومك لأنها تعمل على تغذية العقل ومنحك المزيد من المعلومات التي تفيدك في مجالك العملي وفي مجالات الحياة المختلفة.

هناك قاعدة معينة تقول أنه عندما تبدأ بالقراءة يجب أن تقوم بتخصيص حوالي 80 بالمئة من قراءتك لأمور متعلقة بالمجال الذي تعمل به أما العشرين المتبقية فتكون لمجالات عامة ومتنوعة ما بين الشعر، الأدب، فن الطهي، فن التعاملات مع الآخرين وكذلك السياسة.

هناك مجموعة من الأمور التي يجب فهمها عن موضوع القراءة هي أن الكتاب الورقي من أفضل الوسائل للقراءة حيث أنه يقدم المعلومة كاملة بكل تفاصيلها بعكس الأفلام التسجيلية التي ترتبط بفترة زمنية محددة فتكون معلوماتها مختصرة جدا، كذلك إن كنت من الأشخاص الذين يشعرون بثقل في قراءة الكتب فيجب أن تبدأ قراءتك بأحد الكتب السهلة والبسيطة حتى تشعر بانجذاب للقراءة وتبدأ بالتعمق في كتب أكبر من ذلك.

القراءة لا تزيد معلوماتك أو خبراتك فقط بل تحسن من مستوى فهمك وقدرتك على اتخاذ القرارات والتعامل مع المواقف المختلفة كما تمنحك القدرة على الشرح والتبرير بصورة منطقية وذلك من خلال الثقافات التي يتم تغذية عقلك بها من الكتب المتنوعة التي تقرأها.

مراقبة الوقت

إذا احتفظت طوال الوقت بمنبه في يدك وقمت بتحديد أوقات معينة لأداء نشاطاتك تكون قد فزت بالتحدي والصراع مع الوقت الدائم، اليوم ما هو سوى 24 ساعة فقط إذا لم تحسن تقسيمها ستكون العواقب وخيمة جدا عليك في الكثير من الأمور بداية من عدم التحصيل الدراسي وحتى تراكم الأعمال وعدم الانتهاء منها.

جدير بالذكر أن وسائل التواصل الإجتماعي والتي انتشرت بصورة مخيفة في وقتنا الحاضر لها قدرة خارقة على سرقة الوقت دون أن تشعر بها وبالتالي يجب أن تققنها قدر الإمكان وتضع لنفسك جدول محدد ووقت محدد تستخدم فيه هذه الوسائل.

يجب أن تقوم بتقسيم وقتك خلال اليوم من خلال إعطاء ك أمر ما يستحقه فهناك وقت للنوم، للدراسة، الرياضة، الترفيه ويجب ألا يطغى أي جانب منهم على الآخر حتى لا تحدث مشكلة وتظهر العوائق أمامك، وإنك بمجرد اهتمامك بالوقت ومراقبتك له سيبدأ عقلك الباطن بمعرفة مدى أهمية الوقت وسيوليه اهتماما كبيرا أيضا ومع التعود سيكون أمرا عاديا بالنسبة لك أن تنظم أوقاتك.

عندما ننظر من حولنا سنلاحظ أن الأشخاص الذين يقومون بتنظيم أوقاتهم هم أكثر إنتاجية وتفوقا من هؤلاء الذين يتعاملون بفوضوية ولا يحسبون أوقاتهم بصورة سليمة، لذا حاول ألا يلحق به سيف الوقت فيقطعك بل بادر أنت بقطعه أولا.

قم بدراسة نفسك

عادات يومية مفيدة

أنت دائما بحاجة لدراسة شخصيتك من خلال الجلوس مع نفسك والتعرف عليها ودراسة الإيجابيات والسلبيات الخاصة بها حتى تحاول العمل على السيء وتغييره للأفضل والعمل على الجيد والتطوير منه، كما يفيدك جدا أن تفعل هذا الأمر في نهاية يومك بصورة مستمرة لترى ما الذي غيره فيك ذلك اليوم وما الجديد الذي تعلمته فيه.

من الجيد أيضا أن تقوم بتقييم التصرفات التي قمت بها وردود أفعالك والحكم عليها هل هي أمور جيدة وتمت في مكانها أم لا، حتى تستطيع التعديل على تصرفاتك فيما بعد والتغيير من شخصيتك إلى الأفضل.

خد وقتك بالتأمل

احرص على تخصيص وقت في يومك للجلوس براحة واسترخاء والتأمل في الطبيعة أو النجوم أو يمكن فعل ذلك من خلال ممارسة رياضة اليوجا فهذا الأمر يساعد على إفراغ عقلك من الأفكار السلبية تمنحك طاقة إيجابية حتى تستطيع أن تكمل يومك براحة، حيث يساعدك التأمل بصورة كبيرة على تخفيف الضغط العصبي والنفسي من خلال زيادة إفراز هرمون السيروتونين وبالتالي تقليل احتمالية التوتر.

احرص على تجربة شيئا جديدا

عادات يومية مفيدة

حتى تقوم بكسر الروتين والملل في يومك يجب أن تكون خلاقا وغير تقليديا ولذا احرص كل يوم على أن تجرب أمر جديد حتى لو كان طبخة جديدة فهذا الأمر يساعد كثيرا ي تحسين المزاج ومنحك ثقافات ومعارف مختلفة.

عادات يومية صحية

الصحة هي الكنز الثمين الذي لا يمكن أن تقدره أي أموال في حال تمتعك بها فقد امتلكت أغلى شيء وبالتالي يجب المحافظة عليها وعدم التفريط بها على الإطلاق حيث أن أي عادات يومية مفيدة لا تخلو من عادات صحية يجب اتباعها يوميا للمحافظة على سلامة جسمك وصحتك.

ممارسة رياضة المشي

عادات يومية مفيدة

اقرأ أيضا: مجموعة من الطرق التي تساعدك على زيادة هرمون السعادة في الجسم

يعد المشي من أفضل العادات الصحية اليومية التي يمكن ممارستها على الإطلاق حيث يعزز المشي صحة السم ويقوي العضلات كما يقي من الكثير من الأمراض فيمكنك بدلا من ركوب السيارة أن تقوم بالمشي للمدرسة أو مكان عملك إذا كان لا يبعد أكثر من نصف ساعة، وإذا صعب عليك الأمر يمكنك المشي قبل الذهاب إلى عملك في الصباح الباكر حيث أن الاستمرار على هذه العادة يوميا من شأنه أن يغير حياتك للأفضل.

النوم لفترات كافية

هذا الأمر من أخطر الأمور التي تؤثر على الصحة والذي لا يهتم به الكثير من الأشخاص ويتجاهلون تماما من خلال النوم المتأخر وعدم تنظيم مواعيد النوم وهو أمر في غاية الخطورة، حيث أن النوم المبكر والحصول على قسط كاف من الراحة من شأنه أن يعيد للجسم نشاطه وحيويته ويمنحه طاقة كبيرة تمكنه من أداء الأعمال اليومية بصورة أفضل.

تناول الماء طوال الوقت

حتى وإن كنت من الأشخاص الذين لا يتذكرون الماء يجب أن تغير هذه العادة حيث أن الماء يساعد على تخليص الجسم من السموم المتراكمة فيه والحماية من تكون حصوات في الكلى كما يحسن عملية الهضم، حاول أن تحمل زجاجة المياه معك في أي مكان تذهب إليه وتتناول منها كل ساعتين للحصو على كفاية جسمك من الماء.

الإكثار من الفواكه والخضروات

عادات يومية مفيدة

الفواكه والخضروات من الأغذية الهامة جدا لصحة جسمك وزيادة مناعته وقوته لذا كن حريصا على تناولها بصورة يومية لو بمعدل ثمرة من الفاكهة في اليوم، ويمكنك أيضا أن تتناولها على صورة عصائر طبيعية طازجة بالإضافة إلى إدخال الخضروات في وجباتك قدر المستطاع.

الاهتمام بوجبة الإفطار

الإفطار هو أهم وجبة يمكنك تناولها على مدار اليوم حيث تمنح الجسم طاقة وحيوية كبيرة وتمكنه من أداء الأنشطة اليومية بصورة صحيحة، لذا كن حريصا كل الحرص على عدم إهمال وجبة الإفطار وتناولها بصورة صحية بحيث تحتوي على عصير طازج أو حليب، بروتينات مثل البيض وخبز.

اتباع العادات الوقائية

عادات يومية مفيدة

هذه العادات يظهر من اسمها أنها تعمل على حمايتك ووقايتك من التعرض لأي جراثيم أو أمراض قد تنتقل لك نتيجة عدم الاهتمام بها، من أبرز هذه العادات غسل اليدين قبل تناول الأكل وبعده، غسل اليدين بعد الانتهاء من الحمام وتنظيف المكان والأرضيات باستخدام المواد المعقمة والمطهرة.

تناول عدة وجبات

هذا الأمر لا يعني أن تأكل طوال النهار حتى تصاب بتخمة ولكن يعني أن تقوم بتوزيع وجباتك بمقادير صغيرة على مدار اليوم حتى تنشط الحرق بالجسم، فقم بتقسيم وجباتك إلى ست وجبات بدلا من ثاثة ولكن بكميات قليلة فتكون إحدى الوجبات الموجودة في منتصف اليوم طبق من السلطة الخضراء، طبق سلطة فواكه، عبة زبادي بملعقة من عسل النحل، شوفان بحفنة قليلة من المكسرات وهكذا.

هذه الطريقة تساعد على إشباعك دون أن تزيد وزنك وتنش الحرق بجسمك خلال ساعات اليوم الطويلة فلا تجلس لساعات تشعر بالجوع ومن ثم تنقض على وجبة واحدة بشراهة.

قد يعجبك ايضا
التعليقات
جاري التحميل ...