تعرف على أشهر مجموعة نهايات مأساوية للمشاهير..بين انتحار، قتل وإفلاس


تعرف على أشهر مجموعة نهايات مأساوية للمشاهير ، عالم الفن مليء بقدر المتعة والترف الذي يتمتع به من هم بداخله ولكن خفايا حياتهم الشخصية لا تقل إثارة وغموض عن حياة الأشخاص المعرضون للأخطار.

على مدار السنين ظهر مجموعة كبيرة من الفنانين الذي أثروا الفن بأعمالهم وصفق لها آلاف الناس وهم يقفون على خشبة المسرح واجهوا نهايات مأساوية وغير إنسانية في نهاياتهم على فراش الموت.

موقع كل يوم نيوز يسرد لكم مجموعة نهايات مأساوية للمشاهير وأبرز ما تعرضوا له في أيامهم الأخيرة.

تعرف على أشهر مجموعة نهايات مأساوية للمشاهير

في بداية الموضوع سنحدثكم عن مجموعة من عمالقة الفن والكوميديا في السينما المصرية  وغيرهم والذي ترك كل منهم أثر لا يمكن نسيانه أو تجاهله على الإطلاق ولقى المصير الأليم في نهاية حياته بعد أن أفنى عمره في خدمة الفن ومن أشهر هؤلاء الفنانين:-

  • إسماعيل ياسين.
  • عبد الفتاح القصري.
  • علي الكسار.
  • عبد السلام النابلسي.
  • وداد حمدي.
  • أمين الهنيدي.

الكوميديان إسماعيل ياسين

نهايات مأساوية للمشاهير

إسماعيل ياسين ذلك الإسم البارز المتألق في سماء النجومية والذي لمع نجمه في الفترة التي تبدأ من منتصف الثلاثينات وتنتهي بمنتصف الأربعينات فاشتهر شهرة لا حصر لها.

تهافت المنتجون على الاحتفاظ به وإنتاج أفلام له بسبب خفة الظل والروح المرحة التي كان يتمتع بها على الشاشة.

هذا النجم كان يكفي فقط أن يظهر بابتسامته المعهودة وسبب تلقيبه ب” أبو ضحكة جنان” لينفجر المشاهدون له من الضحك لما يتمتع به من خفة دم وعفوية ربانية.

لكن بالرغم من الشهرة الواسعة والتألق الغير محدود بعدما كبر إسماعيل ياسين في السن بدأت الأضواء بالانحسار من حوله ولم يعد يطلبه المنتجون كما كان في السابق.

تزامن ذلك مع فرض الدولة العديد من الضرائب عليه مما جعل الديون تتراكم فوق رأسه واضطرته لأخذ أدوار صغيرة في الأفلام وحل الفرقة المسرحية الخاصة به.

زانطلق بعد ذلك إلى لبنان لتعويض خسائره وعاد يقدوم المونولوج مرة أخرى ويقبل أدوارا لا تليق باسمه أو مستواه الفني.

في أيام إسماعيل ياسين الأخيرة أصابته مجموعة من اأمرا المختلفة من بينها مرض النقرس وضعف كثيرا وتراكمت ديونه فانتقل إلى رحمة الله تعالى بعد أن أصيب بأزمة قلبية حادة عام 1972م.

نهايات مأساوية للمشاهير

الفنان عبد الفتاح القصري

نهايات مأساوية للمشاهير

” نورماندي 2 ” ، هذه الجملة الشهيرة لفنان من أروع ما أنجبت السينما المصرية والكوميدية على الإطلاق هو الفنان عبد الفتاح القصري الذي اشتهر بطريقة كلامه المميزه وخفة دمه التي تعدت كل الحدود.

ينتمي عبد الفتاح القصري لعائلة ثرية حيث كان والده تاجر ذهب وكان موعا بالتمثيل بصورة كبيرة جدا فالتحق بفرقة النان عبد الرحمن رشدي وأتبعها بفرقة نجيب الريحاني حتى استقر على فرقة إسماعيل ياسين.

بالرغم من أن عبد الفتاح القصري لم يظهر في أحد أفلامه كبطولة مطلقة بل كان طوال الوت الدور المصاحب لدور البطل إلا أنه استطاع حفر اسمه بحروف من ذهب في تاريخ الكوميديا المصرية.

تميز بفضل الشكل والطريقة المميزة التي لا يشبهه فيها أحد، وكالعادة لم تكن نهاية هذا الفنان جميلة بقدر جمال أفلامه على الإطلاق بل كانت نهاية مأساوية بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

بدأت مأساة عبد الفتاح القصري عند إصابته بالعمى على المسرح أثناء تأديته دور مع إسماعيل ياسين في مسرحية يقومان بتقديمها فأخذ يصرخ ” انا مش شايف” .

الجمهور اعتقد أن هذا أمر مفتعل من عنده وزادت وعلت ضحكاتهم ولكن الفنان إسماعيل ياسين أدرك جدية الأمر فقام بسحبه إلى وراء الكواليس بعد هذه الحادثة.

قامت الزوجة الرابعة لعبد الفتاح القصري والتي كانت تصغره بسنوات عديدة جدا بسلبه جميع أمواله وممتلكاته بعد أن جعلته يوقع على تنازل لها ولم تكتف بهذا بل تطلقت منه وتزوجت من شاب في سنها كان يعتبره عبد الفتاح القصري ابنا له ويعطف عليه ويساعده.

هذا الأمر تسبب بحدوث صدمة نفسية وعاطفية له زادت فوق صدمة العمى وأخذ حاله يتدهور من سيء إلى أسوأ حتى أصيب بمرض تصلب الشرايين وذلم لقلة الإمكانيات وعدم العناية به وبدأ يهذي ويفقد ذاكرته شيئا فشيء، واجه عبد الفتاح القصري النكران والجحود من أغلب الفنانين في الوسط الفني فلم يهتم أحد بحاله أو حاول مساعدته عدا الفنانة نجوى سالم التي كانت تتواصل معه باستمرار.

ساءت حالة الفنان أكثر فأكثر فسكن بعد ذلك في غرفة صغيرة جدا تحت بير السلم وكان من يرعاه سيدة كبيرة بالسن تعمل بيع الشاي وتنظيف المنازل، علمت الفنانة هند رستم بالحالة التي وصل إليها فقام مجموعة من الفنانين بجمع بعض الأموا ووضعوه في مستشفى ولكنه توفي بها وعمره 58 سنة ولم يحضر جنازته سوى 3 أشخاص من أهله والفنانة نجوى سالم.

الفنان علي الكسار

علي الكسار أحد نجوم الكوميديا العمالقة الذين لمع نجمهم في العشرينات والثلاثينات حيث قدم مجموعة لا تنسى من الأفلام الناجحة والمتميزة.

أبرز أفلامه  ” سلفني 3 جنيه” و” علي بابا والأربعين حرامي”، كان يتحدث الهجة النوبية بطلاقه وذلك أنه اختط في بداية حياته بالنوبة.

تعلم لهجتهم وأتقنها جيدا وقد ميزته هذه الطريقة واللهجة في الكلام وجعلته يتخذ مسارا مختلفا عن غيره.

قدم العديد من الألحان المسرحية وانطلق منها إلى لبنان حيث قدم عروضا مسرحية رائعة ومتميزة جدا ولكنه تعرض لأزمة مالية.

أغلق المسرح الخاص به في مدينة القاهرة على إثرها واتجه للسينما ليقدم مجموعة من أعظم وأنجح الأفلام الكوميدية في ذلك الوقت.

بدأ الحال يتدهور بعلي الكسار في نهاية حياته فبدأ بفقدان نجوميته في الخمسينات حينما تراجع المنتجين عن طلبه في الأدوار وأصبح يقبل التمثيل في الأدور الفرعية الصغيرة.

وزادت معاناته إصابته بالمرض حيث تم نقله إلى مستشفى القصر العيني ودخل إلى الدرجة الثالثة هناك لعدم توفر الدعم المالي وتوفي هناك على سرير متواضع جدا.

الفنانة فاطمة رشدي

نهايات مأساوية للمشاهير

هذه الفنانة من أشهر الفنانات اللواتي ظهرن في تاريخ السينما والمسرح حيث يمكن اعتبارها رائدة وأستاذة كبيرة في المسرح، السينما وكذلك قامت بتأليف المسرحيات وإخراجها أيضا.

جدير بالذكر أنه كان يطلق عليها سارة برنار الشرق وذلك لوجود شبه كبير بينها وبين الممثلة الفرنسية سارة برنار.

من أشهر أفلام فاطمة رشدي فيلم العزيمة والذي تم تصنيفه ضمن أفضل 100 فيلم مصري.

قامت فاطمة رشدي باعتزال الفن تماما في الستينات ومع كبر العمر وإصابتها بالمرض بدأت الأضواء بالاختفاء عنها تدريجيا وأفلست تماما.

وصل الحال  لدرجة عدم إيجاد مكان  تعيش فيه.سكنت في غرفة متواضعة بأحد الفنادق في القاهرة ونشرت حالتها داخل جريدة الوفد.

اهتم الفنان القدير فريد شوقي بموضوعها وتحدث مع المسؤولين حتى يتم معالجتها على نفقة الدولة وإيجاد سكن مناسب لها.

للأسف بعد استلام السكن مباشرة توفت وهي وحيدة ولا تملك أي أموال.

نهايات مأساوية للمشاهير

الفنان أمين الهنيدي

نهايات مأساوية للمشاهير

الفنان أمين الهنيدي كان من أشهر الفنانين الذين اشتهروا في مجال الكوميديا الذي قدم العديد من الأأعمال السينمائية الرائعة وقد تخرج الفنان أمينمن المعهد العالي للتربية الرياضية وبعد تخرجه في عام 1949م.

تم تعيينه كمدرس للتربية الرياضية، بدأ مشواره عام 1939م عندما مثل مسرحية واحدة مع فرقة نجيب الريحاني قد مثل أمين الهنيدي ما يزيد عن 40 فيلم والكثير من المسرحيات الناجحة.

أثناء التصوير في أحد الأعمال الفنية اشتكى أمين الهنيدي من آلام مرحة في المعدة وتوجه للطبيب على الفور ليعرف إصابته بسرطان المعدة وهو في أوج نجاحه وتألقه في فترة الثمانينات ومع ذلك لم يتراجع أمين الهنيدي عن العمل واستمر في العطاء والتمثيل مع وجود الألم.

بالطبع ذهبت أمواله جميعها في علاجه ولم يتبقى لأسرته مال يدفع حتى نفقة علاجه وبعد أن تم توفير هذا المال لهم كان قد توفي.

دفعت أسرته نفقة علاجه كمصاريف لاستخراج جثته وكانت وفاته عام 1986م عن عمر يناهز الستين سنة.

عبد السلام النابلسي

نهايات مأساوية للمشاهير

قصة عبد السلام النابلسي هي واحدة من مجموعة نهايات مأساوية للمشاهير على الإطلاق.

عبد السلام النابلسي أحد أشهر الفنانين الكوميديين وقد شكل مع إسماعيل ياسين ثنائي ناجح ورائع جدا في العديد من الأفلام.

النابلسي يعد  فنان لبناني فلسطيني الأصل كان والده وجده قضاة لمدينة نابلس.

كانت بداية معاناة الفنان النابلسي عندما تعرض لأزمة مع الضرائب وتم فرض مبلغ كبير من المال عليه لم يستطع سداده .

عاد أدراجه إلى لبنان وزاد الأمر صعوبة معاناته من ألم قوي بالمعدة كان يجعل أصوات صراخه تصل لغرفة الفنانة صباح المجاورة له.

لم تقف الأمور عند هذا الحد فقد أعلن البنك الذي يودع عبد السلام النابلسي أمواله فيه أنه أفلس وهذا ما ترتب عليه إفلاسه هو الآخر وفي عام 1968 زادات آلام عبد السلام النابلسي بصورة واضحة جدا ولم يستطع التحمل.

مات النابلسي فقيرا ولم تجد زوجته مالا لإتمام إجراءات الجنازة لزوجها فتولى فريد الأطرش ذلك وتكلف بأسرته حتى آخر يوم في عمره.

نهايات مأساوية للمشاهير

وداد حمدي

نهايات مأساوية للمشاهير

الفنانة وداد حمدي من أشهر الفنانات اللاتي عملن في مجال الكوميديا فقد كانت تتمتع بخفة الظل المصرية الأصيلة واشتهرت بشكل عام في دور الخادمة بالسينما المصريةوهي من مواليد كفر الشيخ.

شاركت الفنانة وداد حمدي في أكثر من 600 فيلم بأدوار متنوعة ورائعة جدا  ولكن نهاية حياتها كانت نهاية مأساوية بعكس أفلامها تماما.

جاء الريجيسير المسمى متى باسليوس إلى شقة الفنانة وداد حمدي والتي تقيم بمفردها فيه زاعما أن لديها دور جديد لها وبادر بطعنها حوالي 35 طعنة نافذة أودت بحياتها اعتقادا منه أنه سيجني من ذلك الكثير من المال ولكن كل ما وجده كان راديو صغير و200 جنيه مصري فقط.

اكتشف الوفاة بواب العمارة عندما لاحظ أن الأضواء ما زالت مشتعلة في الشقة ولم يتم إغلاق الباب الحديدي من قبل الفنانة فدخل للقة ليجدها مطعونة وملقاة على فراشها.

استطاعت الشرطة التعرف على القاتل في اقل من 48 ساعة على الجريمة حيث وجدوا خصلة من شعره في يد الفنانة القتيلة فألقوا القب عيه واعترف بجريمته.

نهايات مأساوية للمشاهير

الفنان يونس شلبي

نهايات مأساوية للمشاهير

يونس شلبي من أشهر نجوم الكوميديا في السينما المصرية والذي قدم العديد من الأفلام الجميلة وكذلك شارك في مسرحيات متميزة.

من أبرز مسرحياته العيال كبرت والتي ظهر فيها بشخصية أصغر الأبناء وكان له مواقف كوميدية لا تنسى بهذه المسرحية التاريخية.

يونس شلبي من مواليد مدينة المنصورة ولم تقتصر نجوميته على الأفلام والمسرحيات بل مثل مجموعة مختلفة من المسلسلات من أبرزها بوجي وطمطم ومسلسل عيون.

بدأ النشاط الفني ليونس شلبي يقل بصورة تدريجية بعد أن قام بإجراء جراحة بالقلب في السعودية وتدهورت حالته الصحية.

دخل شلبي في دوامة المرض والعمليات الجراحية حتى اضطر لبيع أثاث شقته ليصرف على علاجه بسبب انتهاء أمواله.

توفي الفنان يونس شلبي نتيجة إصابته بأزمة تنفسية قوية في عام 2007م بمسقط رأسه المنصورة ودفن هناك.

قد يعجبك ايضا
التعليقات
جاري التحميل ...