الكشف عن حقيقية اختفاء طبيب مِصري في ماليزيا

أعلنت السفارة المصرية بماليزيا عن اختفاء طبيب مِصري فى ماليزيا، وهو ” الدكتور أحمد محمد محمد صقر”، المقيم في ماليزيا منذ تسع سنوات، هذا بعد تعاقده مع وزارة الصحة بمصر للعمل في مستشفى “Sarawak General ” الأكثر شهرة في إقليم “ساروك” بجزيرة “بورنيو” الموجودة بشمال غرب ماليزيا، وحسب ما ذكرته وسائل الإعلام الماليزية، أنه كان من المفترض عودت ” الدكتور أحمد محمد” إلى العمل اليوم الثامن من شهر ديسمبر الحالي، ولكنه لم يرجع إلى العمل.

اختفاء طبيب مِصري في ماليزيا:

وقد كان اختفاء الطبيب المِصري “الدكتور أحمد محمد” عن عمر يناهز “٦٢” عامًا، ويذكر أنه قد ظهر آخر مرة في مطار العاصمة كوالالمبور الدولي، بحسب ما سجلته كاميرات المراقبة الموجودة بالمطار، هذا بعد وصوله (في اليوم السابع من شهر ديسمبر الجاري) من مطار مدينة Kuching عاصمة إقليم “ساروك”، وكان من المقرر قدومه إلى مدينة القاهرة بعد أسبوعين، وذكر “دف كومار”، رئيس التحقيقات الجنائية (CID)، أن أسرتها طلبت مساعدة السفارة المصرية الموجودة بكوالالمبور للعثور عليه.

وقد أضاف رئيس التحقيقات “كومار” أن دكتور أحمد محمد وصل إلي مطار كوالالمبور في الساعة التاسعة إلا ربع مساءً، وكان عائدًا من إقليم “ساروا” على متن الطائرة التابعة لشركة AirAsia)) الماليزية وكان بمفرده ولا يوجد معه أحد مستندًا إلى الفيديو الذي سجلته كاميرات المراقبة الموجودة في مطار كوالالمبور، وقد أُكِد اختفاء الطبيب المِصري بلاغ تم تقديمه إلى الشرطة من قِبل زميل له في المستشفى يوم الثلاثاء الماضي باختفائها وعدم عودته إلى العمل، فأسرعت الشرطة بالبحث عنه في فندق” Chon Lin Plaza ” الذي كان يقيم به في عاصمة ساراواك، ولم يتم العثور عليه، وقد أكد السفير أحمد أبو زيد “المتحدث باسم وزارة الخارجية” إنه جاري التحقيق في الأمر، مضيفاً أنه سيتم التعاون مع الجانب الماليزي للتعرف على تفاصيل الواقعة.

ولمعرفة المزيد حول أخر الأخبار زوروا موقعنا كل يوم.

قد يعجبك ايضا

شاركنا بالرد على المقال

يمكنك إضافة رد بالأسفل

شكرا للرد