الفيس بوك يتسبب في موت الطفلة نورسين الطفلة الملائكية ويهز مواقع التواصل الإجتماعي


الفيس بوك يتسبب في موت الطفلة الملائكية نورسين

الفيس بوك أداه ذو سلاحين حيث كثير منا أدركوا قوة مواقع التواصل الاجتماعي وقد ظهرت قوتها بشدة سنة 2011 فمواقع التواصل الاجتماعي وخصوصا موقع “face book” كان السبب الأول في ثورة يناير سنة 2011 الا انه اعتبر في هذه الفتره موقع ايجابي ساعد وحث الناس علي الخروج والمشاركه ضد ظلم استمر سنين ولكن هل استمر الفيس بوك يلعب دورا ايجابيا في حاله الطفله نورسين الطفله الملائكيه .

الفيس بوك

 

كيف ماتت الطفله الملائكية نورسين

توفيت الطفلة نورسين بعد حضورها لفرح خالتها حيث علقت رأسها بأحد المصاعد الكهربائية فماتت الطفله نورسين علي الفور وقد كانت خالة الطفله نورسين “بوسي إبراهيم” متعلقه جدا بها لدرجه انها قامت بنعيها عل مواقع التواصل الاجتماعي .

فقد ماتت الطفله بعد أن تم نشر صورها وهي ترتدي فستان وتحضر فرح خالته وإنتشرت صور الطفلة الملاك بموقع التواصل الإجتماعي فهل كان ذلك صدفة ام انه هناك من قام بحسدها .

 

 

حيث قالت خالتها :

“طول عمري وأنا بصورك حاسة أن الصور دي هتبقى ذكرى بس لكن كنت مبصدقش نفسي طبعا ولا كنت حتى بفكر، وطول عمري حاسة أنك هتروحي مننا بس برده كنت مش بصدق إحساسي ولا كنت بحط في دماغي، أنتِ وجعتي قلبي أوي عليكِ، أنتِ عارفة أنا كنت بحبكِ أوي، حضنكِ والله أحلى حضن أي وقت بكون مخنوقة أو حد مضايقني أحضنكِ، حضنكِ بالدنيا كلها، لو خارجة وأنتِ في البيت برجع بسرعة علشان وحشتيني، أنا مش عارفة هاعيش إزاي، أنتِ روحي والله أنتِ بنتي، أنا بحبك أوي يا قلب خالتوا، أنا مش بعيط علشان متزعليش بصبر نفسي وبصبر أي حد يعيط مش بخلي حد يعيط عليكِ؛ علشان أنتِ ملاك عند ربنا أنتِ في أحسن مكان، هتوحشيني لحد ما أجيلكِ”

 

العين فلقت الحجر

هناك قصه حدثت فعلا في عهد الرسول الكريم وقد حدثت لاحفاده الحسن والحسين والقصه هي ان هناك امرأه في عهد الرسول كانت مشهوره بالحسد فجاءت لزيارة الرسول فخاف على الحسن و الحسين من الحسد فوضع مكانهما حجر و غطى ذاك الحجر وبعد أن غادرت تلك المرأه و رفع ذاك الغطاء فإذا بالحجر قد إنفلق نصفين .

فاذا خاف رسول الله من حسد فيجب علينا ان نعتبر منه لان هناك حاقد وليس حاسد فالحاقد يتمني زوال النعمه ولذلك يجب ان نحذر الحسد .

 

 

 

قد يعجبك ايضا
التعليقات
جاري التحميل ...