البنك المركزي يعلن عن حقيقة تمويل بنوك مصرية لبناء سد النهضة


نفى طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري ما يتردد في كثير من المواقع الإلكترونية والتي تفيد بقيام عدد من البنوك المصرية لتمويل مشروع سد النهضة الإثيوبي، واضح طارق عامر أن هذه أخبار مغلوطة ولا أساس لها من الصحة وقد وصفها بأنها تخاريف وهلاوس.

تفاصيل تصريحات البنك المركزي

كما أكد طارق عامر في حوار له أن هذا الأمر لا يمكن أن يتم فلا يمكن لبنوك مصرية الإشتراك في مشاريع تضر بالصالح العام لمصر، وقد جاء هذا بعد قيام عدة مواقع إلكترونية بنشر أخبار تفيد بأن هناك بنوك عاملة في مصر قد ساهمت في مشروع سد النهضة الإثيوبي عن طريق شراء سندات من حكومة إثيوبيا وصلت قيمة الفائدة لها 36% إلا أن طارق عامر محافظ البنك المركزي قد نفى هذا الأمر تماماً.

اقرأ ايضاً:

فحوصات ما قبل الزواج

هذا ويعتبر سد النهضة الإثيوبي أكبر سد كهرومائي في قارة إفريقيا بارتفاع 170 متراً ويقع على الحدود بين إثيوبيا والسودان بتكلفة بلغت حوالي 4,7 مليار دولار، ويمكن لهذا السد توليد طاقة كهربائية تعادل ثلاثة أضعاف ما ينتج عن السد العالي بواقع ستة آلاف ميغاواط من الطاقة الكهرومائية.

ويؤكد كثير من الخبراء أن سد النهضة يشكل خطراً على جمهورية مصر العربية الأمر الذي يثير قلق المصريين شعباً وحكومة ، فسد النهضة الإثيوبي سوف يؤثر سلبياً على مجال الزراعة بمصر وبالتالي ناتج الغذاء القومي، وذلك نتيجة لنقصان أكثر من مليونين فدان من الأراضي الزراعية سنوياً  كذلك الفقر المائي والجفاف الذي يمكن أن تتعرض لهما مصر، كذلك تعرض كثير من الشباب للبطالة الأمر الذي يأتي بالسوء على مصر من كل الجهات.

وعلى العكس من ذلك فإن دولة السودان هي المستفيد الثاني بعد إثيوبيا من بناء هذا السد ؛ فلم يكن لدى السودان مخزون كاف من الماء يقيها من الجفاف مثل مصر، وهذا السد يجعل المياه متوفرة طوال العام للسودان الأمر الذي يجعلها تبدأ مشروعات زراعية ضخمة وعصر جديد من الازدهار.

ولمعرفة كل ما هو جديد يمكنكم زيارة أخر الأخبار كل يوم

قد يعجبك ايضا
التعليقات
جاري التحميل ...