ازاي تعرفى انه بيحبك من خلال لغة الجسد

117

الإيماءات التي تدل على أن شخصاً يحبك قد تصدر عن بعض الأفراد إيماءات لا إرادياً، وهي بعض إشارات لغة الجسد، والدالة على الحب والإعجاب، ومن تلك الإيماءات الأكثر أهمية :

اللقاء الأول: يمكن للمرأة أن تعرف فحص لغة الجسد للرجل الذي تتقابل به لأول مرة، وهذا لتفهم ما يريده منها. فلغة الجسم لدى الرجال كثيرا ماً ما تكون جليةً. فإذا نظر الرجل إليك ورفع حاجبيه، ثمّ ابتسم، فهذا يقصد أنك قد لفتِ نظره إلى شيء ما، وفي ذلك الحينأحبه فيك.

ابتسامة العين: العين هي نافذة الروح، ويمكن عن طريقها أن يعبر الإنسان عما يدور بداخله من مشاعر دون غاية أو دراية منه، لاسيماً لو كان للعين لمعة ، ولمعة فيها شيء من السرور، والرضا، والارتياح، وابتسامة العين تعتبر واحدةً من أكثر الإيماءات  أهمية في لغة الجسد، ولا يمكن أياً كان إخفاءها، وهي النظرة المليئة بالسكينة والإنصات الواعي لكل ما يقال.

المطاردة بالنظرات: حيثما تتوجه عيناك ستجد عينا المحب تتلاقيان معهما، فإذا نظرت إلى الأيمن ستجده ينظر إليك، وإذا نظرت إلى الأيسر ستلاحظ عيونه تتبعك حيثما ذهبت، لدرجة أنك ستشعر برعشة تسري في كل جسدك عندما تتلاقى عيناك مع عينيه، مما سيذهب بعقلك، ويخجل قلبك، ويشعل أحاسيسك.

اقرأ ايضاً:

ميل الرأس إلى المنحى: من أشهر إشارات لغة الجسد هي أن يميل الشخص برأسه إلى منحى ما، ويتحدث بهدوء حاد، وبنبرة صوت متدنية، وكأنه يهمس بحقيقة مشاعره تجاه الشخص الآخر، فهو يشعر أن بداخله طاقة يرغب في تفجيرها في صرخات تصرخ بحبه، ولكن خجله يمنعه من تصرف هذا، فيكتفي بالهمس.

تقوس الحاجبين: يدل تقوس الحاجبين على المفاجأة، والسعادة، والاندهاش من اللقاء بطريق الصدفة، أو الحضور دون انتظار، وهكذا الرغبة في الجديد، والبحث عن أسلوب ما للتواصل.

نبرة الصوت: عندما يتحدث الفرد إلى الآخربهدوء، وفي حال مكوث نبرة صوته ثابتة لا تتغير طوال الكلام، فهذا يدل على أنه يعلم ما يرغب في، وأنه معني بالحديث ويرغب في علم المزيد. أما في حال كان الصوت مرتجفاً، مع حضور تردد في النبرة، فذلك يقصد أنه متردد، ولا يمكنه اتخاذ قرار حاسم بخصوص مشاعره وأحاسيسه.

فرك اليدين أو الأذنين: يُعد فرك اليدين أو الأذنين من أشهر إيماءات لغة الجسد لدى الشخص العاشق، فهي إيماءات توميء إلى صعود معدل ضربات الفؤاد، وهذا حصيلةً للتعرض لموقف تٌحدث في نفس الشخص التوتر والقلق، فتكون لديه بهذا الموقف رغبة في تخبئة مشاعره، فضلاً عن التحلي بالهدوء والوقار، وتعتبر تلك اللحظة من أصعب اللحظات التي قد يعيشها الشخص العاشق ، حيث لا يسعفه لسانه على قول كل ما في جعبته من خطاب.

بحة الصوت: تُعد واحدة من أشهر إيماءات لغة الجسد ، وهي حدوث بحة في الصوت في مستهل الكلام، وربما يكون هذا نتيجة لـ شدة التوتر وسرعة ضربات الفؤاد.

قد يعجبك ايضا

التعليقات متوقفه