أسباب ضعف الشخصية وعلاجها

أمرنا ديننا الإسلاميّ الحنيف بالتواضع واللين وحسن معاملة الآخرين ولكنه في نفس الوقت أمرنا بالمحافظة على السمات العامة للشخصيّة الإسلامية والذهاب بعيداً عن الرضوخ لرغبات الآخرين الخاطئة، فلم يكن هناك من هو ألين واعطف من الرسول المصطفى الكريم محمد صلى الله عليه وسلم . ولكنه في نفس الوقت كانت هناك بعض المواقف التي ظهر بها كالجبل الصامد عندما يأخذ قراراً لا يغيره أيما وصلت الضغوطات.

 يتضح ضعف  الشخصيّة عند الفرد في طريقة تعامله مع الآخرين فيغلب عليه الحرص الزائد على مشاعرهم والخوف من معارضتهم وعدم التمكن من التعبير عن رأيه ولا بمشاعره الداخلية والإذعان بشكل إجمالي لرغبات الآخرين وقراراتهم .كما أنّ الفرد ذو الشخصية الضعيفة لا يمكنه اتخاذ قرار والمضي فيه قدماً فأي مؤثرات طفيفة تجعله يتقهقر كما أنه يجد صعوبة في البصر في عيون الآخرين، و ضعف الشخصية يجعل الفرد غير يستطيع التعبير عن ذاته ولا عن مشاعره ولا عن أفكاره وهكذا يصبح مخفياً لا حضور له تابعاً للآخرين ومعتمداً عليهم في كل شيء.

عوامل ضعف الشخصية مرور الفرد بأجواء غير جيدة في الصغر مثل القسوة، والضرب، وعدم السماح له بالتعبير عن آرائه ومشاعره، فالأسرة هي اللبنة الرئيسية في تكوين الشخصية، فيجب على الأبوين إدخار البيئة المناسبة الإيجابيّة، و الغنية بالمعارف، والعلوم،وحث الطفل على التعبير عن ذاته ورغباته والذهاب بعيداً عن تأكيد الإحساس السلبي لدى الطفل.

أو تعرض الفرد الى صدمة خلال حياته الأمر الذي يجعله ينزوي على ذاته ويصاب بعدم الثبات السيكولوجيّ ممّا يسبّب له الرهاب من أيّ مراسيم أو تجمعات بالبشر.

اقرأ ايضاً:

أيضاً قد يكون السبب هو مرافقة الأفراد السلبيين وكثيري التجهم الأمر الذي يغرس لدى الفرد تدهور الثقة في النفس مع مرور الأيام. التأثر الهائل بآراء الآخرين وسهولة تحويل الرأي الخاص به وعدم الإصرار علي قراره الذي اتخذه رغم صحته. عدم المعرفة الكافية والشعور بقلّة المهارات والخبرات وذلك يؤدّي إلى عدم التمكن من الخوض في أيّ من النقاشات.

 أساليب علاج تدهور الشخصية : محاولة زيادة المعلومات التي يمتلكها الشخص، في القراءة تضيف إلى ثقة الشخص بنفسه وتجعله يتمكن من خوض أي مناقشة واقناع الآخرين برأيه وعدم الرهاب من الخوض في أي موضوع، كما أن إنماء المهارات والإمكانيات تجعل شخصيته قوية وتجعله محطّ مراعاة الآخرين ومحطّ إعجابهم.

أيضاً يحتاج من يعاني ضعف الشخصية  الاختلاء بالذات والتفكر لمعرفة نقاط الضعف لديه والتي تجعله يشعر بضعف الشخصية ومحاولة العثور على الإجابات المناسبة لها.

أن يقوم برسم سبيل الحياة وتحديدا لمقاصد وأهداف لحياته والتخطيط لها ، فعندما يشعر الفرد أنّه يملك هدفاً فإنّه يركّز عليه ويسعى لتحقيقه.

كما يحتاج أيضاً للتركيز على الإيجابيات وباستمرار عمليّة النظر إلى الجزء الممتلئ من الكأس لها العديد من الإمتيازات وتنقيح النظرة الى الحياة.

قد يعجبك ايضا
التعليقات
جاري التحميل ...