أحدث المواضيع

كندا تبحث عن مهاجرين واجراءات جديدة لجذبهم !

قام رئيس حكومة مقاطعة كيبِك الكندية، “فيليب كويار” بالاعلان عن إجراءات (ثورية وطموحة)  ستحدث الأسبوع المقبل من أجل تسهيل عملية استقرار المهاجرين في المقاطعة. وستهدف هذه الخطوات الحكومية الجديدة إلى التصدي لمشكلة النقص في اليد العاملة وهي مشكلة بدأت تؤثر سلباً على مختلف مجالات العمل.

وقال كويار في مؤتمر صحفي عقده يوم السبت الماضي ونقله موقع يورو نيوز “أن الحكومة بدأت تعي مؤخراً أن السياسات المتعلقة بالهجرة أهملت الشركات خارج المدن، وأن المجموعات التي تساعد المهاجرين في مختلف أنحاء كيبِك تعتمد على نفسها وتنقصها الموارد والإرشادات والدقة في العمل”. ووعد رئيس الحكومة أثناء جولته في منطقة سان فيليسيان بأن حكومته ستقوم باللازم من أجل مساعدة المقاطعة التي تمرّ في أزمة جراء النقص في اليد العاملة.

وقال كويار “هذا هو التحدي الاقتصادي لبلدنا في العصر الحالي. النقص في اليد العاملة يهدد الاستقرار الاقتصادي في الريف، وكل النواحي متأثرة بهذا النقص. الهجرة ليست الحل الوحيد ولكنها تمثل أحد الحلول التي لا يمكن الاستغناء عنها “.

جدير بالذكر أن بعض الشركات في مقاطعة كيبك، وهي أكبر المقاطعات الكندية، تعاني من نقص العمالة و اليد العاملة وهي تلوم السياسات التي اعتمدتها الحكومات المحلية السابقة التي تسببت في ذلك . ولكن  من جهة أخري قال “أندريه مونبيلييه ” المدير العام لشركة فيوردتيك المختصة في الصناعات التعدينية أن : “الحكومة الحالية قلقة على الاقتصاد الكندي، ولكن ما يمنع النمو الاقتصادي هو النقص اليد العاملة”.

وأضاف “مونبيلييه “ لقد وظفنا في السنوات الأخيرة عمالاً من سوريا والجزائر وفرنسا والأمور تسير بطريقة أكثر من ممتازة. وأشهد أن تجربة العمل مع الأجانب رائعة وتعلمنا كيف نعمل سوياً بسرعة”. لذا فيجب علينا فعلاً تكرارها وبإجراءات اسهل وافضل” .

مقالات ذات صله