أحدث المواضيع

قصص السفاحين: تعرف علي بيدرو لوبيز اخطر السفاحين عبر التاريخ

يوجد الكثير من القصص الحقيقية حولنا تدخل ضمن قائمة قصص السفاحين ومنها قصة أشهر و أخطر سفاح في التاريخ بيدرو لوبيز، وقد ضمت هذه القصص ايضًا أسماء أشخاص قد نراهم طبيعيين ولكن صدمنا في النهاية أنهم مختلفين، بل ومختلفين إلى درجة أدخلت ما فعلوا من جرائم بشعة ضمن قائمة قصص السفاحين والقتلة نظرا لما استخدموا من طرق تقشعر لها الابدان، وهناك جرائم كثيرة هزت الرأي العام ايضًا كانوا هم ابطالها، ولذا نتناول معكم اليوم الحديث عن اخطر السفاحين وهو بيدرو لوبيز الملقب بوحش الانديز و اليكم تفاصيل قصته.

بيدرو لوبيز: بطل أخطر قصص السفاحين:

ولد بيدرو لوبيز فى الثامن من أكتوبر عام 1948م، في مدينة توليما كولومبيا، وعاش طفولته البائسة حيث جاءت نشأة وطفولة بيدرو لوبيز هي أساس سلوكه المنحرف، فقد تم اغتيال والده خلال الحرب الأهلية قبل ولادته، وأصبحت والدته عاهرة و كانت تقسو عليه وتقوم بضربه، وعاش يعانى من الفقر الشديد والبؤس فأصبح طفل منحرف وخاصة بعد أن طردته أمه فى سن الثامنة من البيت إلى الشارع بعد أن أمسكت به وهو يتحرش بأخته.

وبعد أن أصبح بيدرو متشرد بلا بيت، قابل رجل عجوز ودعاه إلى منزله، ووعده بتوفير المأكل و المسكن ولذا ذهب معه، ولكن لم يكن ذلك الرجل جيد كما تنبأ وقتها، حيث اخذه إلى أحد البيوت المهجورة و قام باغتصابه بلا رحمة، وخرج بيدرو من هذه الحادثة وهو يحمل كره شديد إلى المجتمع وأقسم على أنه سوف يفعل ذلك فى كل فتاة صغيرة يقابلها.

كيف تحول بيدرو لوبيز إلى قاتل و مجرم؟:

فى البدء كان يقوم بيدرو بسرقة السيارات وقبض عليه فى سن الثامنة عشر من عمره و دخل السجن وتم اغتصابه مرة ثانية داخل السجن، و اشتعل لهيب الكره بداخله فقام بقتل من قام باغتصابه وعند محاكمته تبين أنه كان فى حالة دفاع عن النفس فتم الافراج عنه و خرج لوبيز من السجن فى سن الثلاثين.

انتقل بعدها إلى بيدرو لوبيز وكان يخطف الفتيات الصغيرات ويقوم باغتصابها ثم قتلهم إلى أن وصل عدد ضحاياه إلى أكثر من مائة فتاة واستمر حتي وقع فى يد الهنود الحمر، و قاموا تعذبيه وتم تسليمه إلى الشرطة واطلق سراحه بعدها وانتقل إلى الاكوادور ومارس هناك جرائمه بإغتصاب وقتل الفتيات، و كان يتلذذ باغتصابه فى النهار حتى يرى نظرة الخوف والرعب فى أعينهم ثم يقوم بخنقه ودفنهم.

اكتشاف حقيقة أخطر السفاحين:

ذات يوم حدثت سيول فى المدينة و كشفت الارض عن جثث لفتيات صغيرات و بدأت الشرطة تبحث عن هذا السفاح، وبعد فشله فى خطف فتاة صغيرة من احدى الأسواق قامت الشرطة بالقبض عليه واعترف أنه قام باغتصاب و قتل الكثير من الفتيات الصغيرات.

حكم عليه وقتها بقضاء عشرين عاما في السجن، وقال أنه غير نادم و سوف يقتل الكثير من الفتيات بعد خروجه، ومن هنا أطلق عليه اسم أخطر السفاحين، و افرج عنه لحسن سلوكه بعد ذلك وتم القبض عليه كمهاجر غير شرعي حيث اعتبروه مجنونا تم ابداعه مستشفى الأمراض العقلية و تم الافراج عنه بعدها بكفالة واصبح حرا.

ولمعرفة المزيد من عجائب وغرائب يرجى زيارة موقعنا كل يوم.

مقالات ذات صله